كلية الاداب قسم التاريخ جامعة الزقازيق

كلية الاداب قسم التاريخ جامعة الزقازيق


 
الرئيسيةبوابه 1اليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معاهدة 1936م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعتمد بن عباد
Admin
avatar

ذكر الموقع : اندلسى

مُساهمةموضوع: معاهدة 1936م   الأحد أكتوبر 31, 2010 6:13 pm


[b][u]اولاً :ـ تصريح 28 فبراير 1922م

مقدمات صدور التصريح :ـ
مراحل المفاوضات المصرية البريطانية :
1ـ المرحلة الأولى :
من عام 1920م حتى عام 1936م انتهت بتوقيع معاهدة صراحة .
اولا :- مفاوضات سعد ملنر : ـ
ورفضها سعد لانها أعطت لمصر استقلال صوري واختلاف وجهات النظر بين مصر وانجلترا .
هدفها :
1- إلغاء الحماية البريطانية .
2- اعتراف انجلترا باستقلال مصرلاي خارجيا وداخليا استقلالا تاما .
ثانيا : مفاوضات عدلي/ ملنر 1920م .
ثالثا : مفاوضات عدلي /كيرزون 21-1922 :-
وفشلت هذه المفاوضات حين أن انجلترا أصرت على تحويل استقلال مصر إلى استقلال شكلي عن طريق :-
أ- داخليا :
تتولى بريطانيا حماية مصالح الأجانب والأقليات .
ب- خارجيا :
حرمان مصر من إقامة علاقات مستقلة مع الدول الأخرى بدون تدخل انجلترا .
2- المرحلة الثانية :
من ابريل عام 1946 انتهت في اكتوبر 1951 بإلغاء معاهدة 1936 .
فقامت انجلترا بنفي سعد زغلول إلى جزر سيشيل تمهيدا لإعلان تصريح 28 فبراير سنة 1922 م .
صدور تصريح 28 فبراير 1922
1ـ نص على :
1ـ انتهاء الحماية البريطانية على مصر .
2- تهيئة البلاد للحكم الدستوري .
مع تحفظات أربعة تتضمن الأتي :-
1- تامين المواصلات الإنجليزية في مصر.
2- حق الإنجليز في الدفاع عن مصر .
3- حق الإنجليز في حماية الأقليات .
4 - السودان كما هو حسب اتفاقية سنة 1899م اتفاقية الحكم الثنائي .


2ـ نقد التصريح :
النتائج التي ترتبت على إصدار التصريح كان للتصريح مساوئ ومزايا .
أولا مساوئ التصريح 28 فبراير :-
لم يحقق التصريح للمصريين أمانيهم الوطنية كاملة ولهذا رفضه الشعب المصري لمساوئه وهي :
1- بقاء الامتيازات الأجنبية : وهي مجموعة المعاهدات التي عقدتها الدولة العثمانية مع الدول الأجنبية بخصوص معاملة الأجانب في الولايات التابعة لها ومنها مصر .
النتائج التي ترتبت على تصريح 28 فبراير 1922م :
مزايا التصريح رغم عيوبه حقق التصريح الإنجازات الآتية :-
1- الاستقلال الداخلي :-
أ- أعطى التصريح لمصر حق اتخاذ الدستور نظاما للحكم فيها .
ب- رفع لقب حاكم مصر من سلطان إلى ملك فأصبح السلطان فؤاد يسمى الملك فؤاد الأول .































ثانياً :ـ معاهدة 1936م
1ـ مقدمات عقد المعاهدة والوزرات السابقة للنحاس :ـ
1 ـ وزارة محمد محمود 1928م القبضة الحديدية .

في 25 يونية 1928عهد الملك إلي محمد محمود رئيس حزب الأحرار الدستوريين بتشكيل الوزارة وهو من أحزاب الأقلية .
أحزاب الأقلية ودورها في إفساد الحياة الدستورية .
1ـ ظهرت أحزاب الاقليية في السياسة المصرية نتيجة الانتخابات بعد صدور دستور 1923فقد فاز الوفد بأغلبية ساحقة ولم ينجح من الأحزاب الاخري سوي عشرة أعضاء وأصبحت هذه الأحزاب أحزاب أقلية .
اطلق علي وزارة محمد محمود وزارة القبضة الحديدية 1928وذلك لان :ـ
1ـ عطل الحياة النيابية ثلاث سنوات قابلة للتجديد أي لأجل غير مسمي
2ـ حكم البلاد حكما دكتاتوريا .
3ـ عطل الحريات السياسية وهي حرية الاجتماعات والمظاهرات وحرية الرأي وحرية الصحافة .
4ـ ادخل المعارضين السجون .
5ـ أصبحت البلاد في عهده كانها سجن كبير .
6ـ دخل محمد محمود في مفاوضات مع الحكومة البريطانية .
7 ـ مفاوضات محمد محمود ـ هند سون 1929م ولكنها فشلت .
النتائج التي ترتبت علي وزارة محمد محمود وموقف الشعب والوفد :ـ
واجه الوفد اعمال تلك الوزارة بالمقاومة الشعبية مما أدي إلي اشتعال الصراع الحزبي وانشغال الشعب عن الصراع مع انجلترا بالصراع ضد الحكم الدكتاتوري الذي اصبح يشل أرادته في مواجهة الاحتلال .
موقف الشعب من الحكم الدكتاتوري لوزارة محمد محمود وتشكيل عدلي يكن :ـ
نجح الشعب في اسقاط وزارة محمد محمود في 2 اكتوبر 1929م وتشكلت وزارة محايدة برئاسة عدلي يكن اجرت انتخابات حرة فاز فيها الوفد باغلبية ساحقة وقام النحاس بتأليف الوزارة في أول يناير 1930م ولكنها لم تستمر اكثر من 5 اشهر لان الملك أقام في وجهها العقبات وشل إعمالها ورفض التوقيع علي المراسيم والقرارات التي أصدرتها مما اجبر النحاس علي تقديم استقالته وشكل الوزارة إسماعيل صدقي .

2 ـ وزارة اسماعيل صدقي والحكم الدكتاتوري 1930م :
تولي إسماعيل صدقي الوزارة عام 1930وكانت تحوز علي ثقة الملك وحكمت البلاد حكما دكتاتوريا لمدة ثلاث سنوات وثلاثة اشهر في عام 1933حيث قام بـ :ـ
1ـ حل البرلمان .
2ـ الف حزبا جديدا برئاسته هو حزب الشعب .
3ـ إلغاء دستور 1923م وإعلان دستور 1930م زاد فيه من سلطات الملك .
4ـ دخل إسماعيل صدقي في مفاوضات مع الحكومة البريطانية مفاوضات صدقي ـ سيمون ولكنها فشلت فقدم استقالته .


3 ـ وزارة عبد الفتاح يحيي :
حكم بنفس البرلمان المزيف الذي قام علي دستور 1930م وعندما مرض الملك فؤاد مرض الموت واراد الانجليز تعيين مجلس وصاية علي الملك اعترض عبد الفتاح يحيي فتدخل الانجليز لارغامه علي الاستقالة وخلفه في الوزارة توفيق نسيم .
4 ـ وزارة توفيق نسيم 15 نوفمبر 1934م .
في عهده توتر الموقف الدولي بسبب غزو ايطاليا للحبشة اثيوبيا وبدأت نذر الحرب العالمية الثانية فخشي الوفد من نشوب هذه الحرب علي حدود مصر الجنوبية والغربية من قبل عقد معاهدة مع بريطانيا تنظم العلاقات بينها وبين مصر لمنع تكرار ما فعلته بريطانيا في مصر اثناء الحرب العالمية الاولي ولكن الحكومة البريطانية اخذت تتهرب وصرح وزير خارجيتها صمويل هور في نوفمبر 1930بان بريطانيا تفضل التعامل مع مصر بحرية وان بريطانيا هي التي كانت وراء الحكم الدكتاتوري وانها اعترضت علي عودة دستور 1923م .
وعندئذ اشتعلت الثورة وقامت المظاهرات وتعطلت وسائل المواصلات وقدم نسيم استقالة وزارته .
تشكيل الجبهة الوطنية :ـ
وافقت بريطانيا علي الدخول في مفاوضات معاهدة مع مصر بشرط ان يكون الاتفاق مع جميع الاحزاب وامرت الملك باعادة دستور 1923م واجراء الانتخابات .
5 ـ وزارة علي ماهر في 30 يناير 1936م .
تشكلت بهدف اجراء انتخابات حرة وصدر في عهدها مراسيم ملكية بـ :ـ
1ـ تأليف وفد لاجراء المفاوضات مع الحكومة البريطانية .
2ـ اجراء الانتخابات العامة لمجلس النواب والشيوخ .
عقد معاهدة 1936م
دخلت مصر في مفاوضات مع انجلترا بشأن قناة السويس وجلاء القوات البريطانية عن مصر ، وقد ناب عن الملك فؤاد رئيس الوزراء المصري مصطفي النحاس باشا ، وعن الجانب البريطاني مايلز لمبسون واستمرت المفاوضات من 2 مارس الي 26 أغسطس وتم توقيع الاتفاقية في لندن .
شروط المعاهدة :-
كان اهم ما نصت عليه المعاهدة الاتي :-
التحالف بين الدولتين الصديقيتين مع ما يتطلبه التحالف فى وقت السلم والحرب
جلاء القوات البريطانية من المدن المصرية .
تمركز القوات البريطانية في منطقة قناة السويس لحماية طريق المواصلات وان يسير عددها عشرة ألاف جندي و400 طيار بالإضافة إلي 4000 موظف مدني .
أن تقوم مصر ببناء المعسكرات اللازمة لهذه القوات المتمركزة في قناة السويس وتبني الطرق التي تربط المنطقة بمدنها الثلاث بكل من الإسكندرية والقاهرة .
تبقي القوات البريطانية المرابطة بالإسكندرية لمدة ثماني سنوات من تاريخ المعاهدة ثم تنتقل إلي منطقة القناة حتي تستكمل مصر بناء الطرق والمعسكرات .
أن يكون للطائرات البريطانية حق التحليق فوق الأجواء المصرية دون قيد وان يكون للطائرات المصرية نفس الحق في الأجواء البريطانية.
أن تلتزم مصر بتقديم التسهيلات البرية والبحرية والجوية في حالة قيام خطر جوي .
بعد 20 عام منذ عقد المعاهدة تتشاور الحكومتان حول جلاء القوات البريطانية عن الأراضي المصرية جلاء تاما في ضوء قدرة الجيش المصري علي الدفاع عن قناة السويس .
يمكن للطرفين إعادة النظر في نصوص المعاهدة وإذا اختلف اللجوء إلي عصبة الأمم .
استمرار السيادة المصرية علي السودان مع استمرار أدارتها علي حسب ما حددته اتفاقية الحكم الثنائي .
اولاً :ـ المزايا التي حققتها المعاهدة :ـ
1ـ إنهاء احتلال مصر عسكريا .
2ـ انضمام مصر إلي عصبة الأمم كدولة مستقلة ذات سيادة .
3ـ إلغاء الامتيازات الأجنبية .
4ـ تقوية الجيش المصري حتي يتمكن من الدفاع عن قناة السويس بمفرده فاذا وصل الي هذه القوة تجلوا القوات البريطانية عن مصر .
5ـ سحب الموظفين البريطانيين من الجيش والبوليس واعتبار ان مصر هي المسئولة عن حماية الأجانب .
6ـ حرية مصر في عقد المعاهدات السياسية مع الدول الأجنبية بشرط إلا يتعارض مع المعاهدة .
7ـ عودة الجيش المصري إلي السودان .
ثانياً :ـ عيوب المعاهدة التي نتجت عنها :ـ
1ـ أن هذه المعاهدة وليدة اصطناع القوة بسبب وجود القوات العسكرية البريطانية في منطقة قناة السويس .
2ـ تتحمل مصر نفقات باهظة من اجل ثكنات الجيوش التي أقامتها علي ضفتي قناة السويس .
3ـ احتفظت بريطانيا لنفسها بحق الدفاع عن مصر بالإضافة إلي الاتفاقية تفرض علي مصر الوقوف بجانب بريطانيا في حالت اندلاع حرب وجعل كل طاقات مصر واقتصادها لصالح انجلترا .
4ـ تحمل مصر نفقة الجيش البريطانية لمدة 8 سنوات في الإسكندرية .
5ـ يبقي وضع السودان كما هو عليه منذ حادثة السيرلي ستاك القائد العام للقوات البريطانية في السودان .
6ـ تمركز القوات البريطانية في قناة السويس يعني سيطرة الإنجليز علي أهم موارد الدخل القومي لمصر .
المتغيرات الداخلية بعد معاهدة 1936م :
1ـ تحول العلاقة بين مصر وبريطانيا من علاقة احتلال إلي علاقة تحالف : لان هناك خطرا مشتركا هو الخطر الفاشي المتمثل في ألمانيا وايطاليا .
2ـ ظهور قوي سياسية جديدة في مصر :ـ
مثل جماعة الأخوان المسلمين وجمعية مصر الفتاة تميلان لدول المحور (ألمانيا وايطاليا ) وتمارسان نشاطهما عن طريق الفرق شبه العسكرية وكان نشاطها موجها ضد الوفد ولخدمة الملك.
3ـ ازدياد نفوذ القصر عندما اعتلي الملك فاروق العرش :ـ
فتم تعييين علي ماهر رئيسا للديوان وهو يميل لدول المحور والخدم الايطاليون ازداد نفوذهم في القصر الملكي علي الملك فاروق .
المتغيرات الدولية بعد معاهدة 1936م :
نتائج المتغيرات الدولية بعد معاهدة 1936م :-
1ـ قيام الحرب العالمية الثانية في 3 سبتمبر 1939م.
2ـ انتهاك بريطانيا لشروط معاهدة 1936م :- وتدخلها في شئون مصر الداخلية اثناء حكم حكومات الاقليات وحكم الملك حكما دكتوريا ، ومن أمثلة ذلك .
1ـ الصدام بين بريطانيا وحكومة علي ماهر باشا :-
عندما قامت الحرب العالمية الثانية نشب الخلاف بين بريطانيا وحكومة علي ماهر فقامت بريطانيا بطرد علي ماهر من الحكم في يونيو 1940م . من احزاب الأقلية . حتي ينشغل الشعب بالصراع من اجل الدستور ويبتعد عن الصراع ضد الاحتلال .


فشل حكومات الأقليات في تحقيق أي أنجاز لمصر :


1ـ شهدت مصر في الفترة من 1944الي 1950الحكومات الاتية :ـ
وزارة احمد ماهر ـ ووزارة محمود فهمي النقراشي ـ ووزارة إسماعيل صدقي ـ ووزارة محمود فهمي النقراشي الثانية ـ ووزارة إبراهيم عبد الهادي ـ ووزارة حسين سري .
وقتل اثنان من رؤساء هذه الوزارات هما احمد ماهر ومحمود فهمي النقراشي الذي قتل علي يد جماعة الأخوان المسلمين .

محاولات تعديل معاهدة 1936م :
جرت محاولات تعديل معاهدة 1936مثل مفاوضات اسماعيل صدقي ـ بيفن 1946م ومفاوضات النقراشي مع السير رونالد كامبل وحاول النقراشي عرض قضية مصر علي مجلس الامن 1947م ولكنه لم يتخذ أي قرار بشأنها . دخلت مصر حرب 1948م ولكنها هزمت بسبب عدم التعاون بين الجيوش العربية .
حكومة النحاس الوفدية 13 يناير 1950
وحاولت الحكومة المصرية إلغاء معاهدة 1936 أو تعديلها، وجرت مفاوضات طويلة وشاقة مع الإنجليز بهذا الخصوص، وقام الفدائيون المصريون بأعمال بطولية ضد المعسكرات الإنجليزية في القناة، ظل الشعب المصري يناضل من اجل عودة الحكم الدستوري مما اجبر الملك فاروق علي إجراء انتخابات في يناير 1950م فاز فيها الوفد بأغلبية وشكل النحاس الوزارة ولطلق الحريات ودخل في مفاوضات مع بريطانيا لتعديل معاهدة 1936م ولم تحقق نجاحا لذلك اعلن قرارات 15 اكتوبر 1951م وفيها تم إلغاء معاهدة 1936م .
ـ وقال في جلسة البرلمان الخاصة التي عقدت بشأن معاهدة 36 انه وقع هذه المعاهدة من اجل مصر وسوف يلغيها من اجل مصر .

قرارات 15 اكتوبر 1951م :ـ
وقدم الزعيم مصطفي النحاس في البرلمان مراسيم بمشروعات القوانين بذلك وهي:
ـ مرسوم بمشروع قانون بإلغاء القانون رقم 80 لسنة 1936 بالموافقة علي معاهدة 1936 وانتهاء العمل بأحكامها وإلغاء القانونين الخاصين بالإعفاءات والميزات التي كانت تتمتع بها القوات البريطانية في مصر تنفيذا لهذه المعاهدة وانتهاء العمل بأحكام اتفاقيتي 19 يناير و10 يوليو سنة 1899 بشأن إدارة السودان.
ـ مرسوم بدعوة البرلمان لتعديل الدستور لتقرير الوضع الدستوري وتسمية لقب الملك.
ـ مرسوم بمشروع قانون بتعديل المادتين 159 و160 من الدستور بتقرير الوضع الدستوري للسودان وجعل لقب الملك »ملك مصر والسودان« بعد ان كان »ملك مصر«.
ـ مرسوم بمشروع قانون يقضي بأن يكون للسودان دستور خاص تضعه جمعية تأسيسية تمثل أهالي السودان

نتائج قرارات 15 اكتوبر 1951م :ـ
1ـ اطلقت حرية الشعب للنضال المسلح ضد الإنجليز في القناة .
2ـ هاجم الفدائيين المعسكرات البريطانية .
3ـ عملت الحكومة علي زيادة عدد جنود بلوكات النتظام ( الشرطة ) لمساعدة الفدائيين .
4ـ قام الانجليز بمحاصرة مبني محافظة الاسماعيلية لنزع سلاح جنود بلوكات النظام ولكن وزير الداخلية المصري فؤاد سراج الدين امرهم بالمقاومة مما ادي الي مصرع العشرات منهم يوم 25 يناير 1952م عيد الشرطة وفي اليوم التالي احتجت قوات بلوكات النظام في القاهرة مما ادي الي حريق القاهرة يوم السبت الاسود 26يناير 1952م .

حكومة النحاس الوفدية 13 يناير 1950وقرارات اكتوبر 1951:
ظل الشعب المصري يناضل من اجل عودة الحكم الدستوري مما اجبر الملك فاروق علي اجراء انتخابات في يناير 1950م فاز فيها الوفد باغلبية وشكل النحاس الوزارة واطلق الحريات ودخل في مفاوضات مع بريطانيا لتعديل معاهدة 1936م ولم تحقق نجاحا لذلك اعلن قرارات 15 اكتوبر 1951م وفيها تم الغاء معاهدة 1936م .
نتائج قرارات 15 اكتوبر 1951م :ـ
1ـ اطلقت حرية الشعب للنضال المسلح ضد الانجليز في القناة .
2ـ هاجم الفدائيين المعسكرات البريطانية .
3ـ عملت الحكومة علي زيادة عدد جنود بلوكات النتظام ( الشرطة ) لمساعدة الفدائيين .
4ـ قام الانجليز بمحاصرة مبني محافظة الاسماعيلية لنزع سلاح جنود بلوكات النظام ولكن وزير الداخلية المصري فؤاد سراج الدين امرهم بالمقاومة مما ادي الي مصرع العشرات منهم يوم 25 يناير 1952م عيد الشرطة وفي اليوم التالي احتجت قوات بلوكات النظام في القاهرة مما ادي الي حريق القاهرة يوم السبت الاسود 26يناير 1952م .

صدي إلغاء المعاهدة في الشارع المصري
واستقبلت الأمة إلغاء المعاهدة بالفرح والسعادة، واستعدت للكفاح وخرجت المظاهرات لتعم كل الوطن تهتف بحياة الوفد والزعيم مصطفي النحاس وتطالب بالسلاح لمواجهة الانجليز، ولم يعبأ الزعيم مصطفي النحاس باحتجاج بريطانيا التي اعلنت تمسكها بالمعاهدة، وأنها ستعامل القوة بالقوة. وقالت الصحف البريطانية ان إلغاء مصر لمعاهدة 36 إهانة ولو ظل موريسون وزيرا لوزارة الخارجية البريطانية فستتلوها إهانات أخري.
وترتب علي إلغاء المعاهدة إلغاء جميع الاعفاءات المالية الممنوحة للسلطات العسكرية البريطانية كالرسوم الجمركية علي المهمات والأسلحة والمواد التموينية ورسم مرور السفن التي تخدم القوات البريطانية وأجور النقل والمواصلات البرقية والتليفونية الخاصة بهذه القوات، ومنعت هبوط الطائرات العسكرية البريطانية بالمطارات المصرية أو تزويدها بالبيانات الجوية الفنية أو بأي تسهيلات، وعمت المظاهرات الشعبية في كل مكان ابتهاجا بإلغاء المعاهدة، وشارك الشعب الحكومة في موقفها واعتبر الجنود البريطانيون بعد إلغاء المعاهدة غاصبين محتلين لمنطقة القناة، ويجب محاربتهم .
ـ استمرت السيطرة البريطانية على مصر والقناة، واستمرت معها مطالب الوطنيين بالجلاء حتى تم توقيع معاهدة 1936 التي نصت على احتفاظ بريطانيا بقاعدة حربية وجوية لها في منطقة القناة، واستفادت بريطانيا من قواعدها في القناة أثناء الحرب العالمية الثانية.




ثالثاً : ـ حادث 4 فبراير 1942م .
واقع الحادثة :ـ

عندما وصلت قوات المحور ( المانيا وايطاليا ) الي الحدود المصرية بعد سقوط بنغازي في ايديهم بقيادة الجنرال ( روميل ) قام القصر الملكي بتحريك المظاهرات تهتف الي الامام يا روميل في 2 فبراير 1942م وقد واجهت بريطانيا ذلك بتقديم انذار الي الملك في 4 فبراير 1942باسقاط وزارة حكومة حسين سري وتعيين حكومة دستورية برئاسة مصطفي النحاس ولما رفض الملك والزعماء هذا الانذار قامت بريطانيا بحصار قصر عابدين بالدبابات
وهددت بخلع الملك عن العرش مما اضره الي قبول الانذار وكلف النحاس بتأليف الوزراة.
ويقول الكاتب محمد حسنين هيكل عن حادث 4 فبراير 1942م :ـ
وقد حاولت أن أشرح: كيف أن هذه العاصفة التى هبت على مصر أحدثت فيها خلخلة شديدة جداً؟... وذلك لأنها هزت موقع العرش، هزت شرعية الوفد، أساءت جداً إلى سمعة القوة أو السلطة البريطانية الموجودة لأنه بدا أنها سلطة متعسفة، وأننا قد عدنا إلى دبلوماسية الإملاء بقوة المدافع على حكومات وطنية.. وهو الإستعمار فى أبشع صوره. بدأ الإنجليز أنفسهم يشعرون من خلال حادثة 4 فبراير أنه لا طريق للدبلوماسية، فالمسألة أصبحت عارية ولنا إذن أن نتصرف بالطريقة التى نراها مناسبة.. ومن غير مجاملات البروتوكول. نتيجة لذلك دخلت مصر حتى فى سياستها داخلياً فى معادلات وصراعات قوة تسرى عليها قوانين الحرب.
حادث 4 فبراير 1942 الذى تحدثنا عنه فى المرة السابقة أثّر بأكثر مما يتصور أحد فى تاريخ مصر... فى ذلك الحادث فإن الملك فاروق خرج مجروحاً، أحمد حسنين باشا قدم إستقالته، ورفضها الملك. حسنين باشا، بتربيته وبما يعرفه عن التاريخ، وبطابع المغامرة الذى كان كبيراً وواضحاً فيه وقد كان له علاقة إنسانية معروفة مع الملكة نازلى انتهت بزواج عرفى كان حسنين باشا حاضراً هنا فى موقع قريب الشبه بموقع كرادلة الكنيسة الكاثوليكية فى زمن الملكية فى فرنسا. كل الشواهد تجمع على أن حسنين قدم استقالته ورفضها فاروق قال له الملك: أنت بتتكلم عن ايه.. احنا فى مصيبة دلوقتى!... ولكن فى اليوم التالى جاءه حسنين ب خطة انتقام لكرامة الملك تقضى: بأن تأخذ له حقه من جميع أعدائه!... ومن هم؟ إنهم أعداؤه الذين أهانوه فى 4 فبراير.
أولاً الوفد.. فهو أسهل الأهداف، وقد إستهدف حسنين باشا أولاً: إسقاط النحاس باشا، العمل بكل الوسائل ضد حكومة الوفد، وكسر الوفد إن اقتضى الأمر. والهدف الثانى كان طرد سير مايلز لامبسون، مهما كان. وثالثاً هو الإنتقام من كل الناس الذين شاركوا فى إذلال الملك وأولهم أمين عثمان الذى اُعتبر مهندس صفقة التوافق بين الإنجليز والنحاس باشا، وهو ما لم أكن أعرفه عندما رأيته أثناء عملى مع الأستاذ فيليب حنين وقد كان يتحدث فى شئون مالية إلى آخره... هذا فى حين شعرت بأن هناك ما هو أبعد وأعمق عندما التقيت ب مكرم عبيد باشا. لدى حسنين باشا خطة انتقام، وأول بند فيها هو كسر الوفد، وهنا نلاحظ حتى من متابعة الجرائد أن مكرم باشا وهو سكرتير عام الوفد كانت الصحف تسمى النحاس باشا الزعيم الجليل وتسمى مكرم باشا المجاهد الأكبر.. كان يشعر أن النحاس قد تغير بعد عودته فى الملجأ الإختيارى بعزب ملاك شمال الدلتا، من الحياة الإجتماعية التى رآها هناك، ومن عروض الثروة والفخامة. إلى جانب ذلك، فبعد زواج النحاس باشا من زينب هانم الوكيل انتقل التأثير نهائياً على النحاس من مكرم إليها.مكرم عبيد باشا كان شعلة نشاط، وكان خطيباً مميزاً، ومن الذين يفهمون القضايا الإجتماعية فى مصر فهماً نافذاً، وكان رجلاً يعد حفظه للقرآن وتعمقه فى ذلك لافتاً. وأقول عادة أن هناك رجُلين مهمين من الأقباط فى مصر: مكرم باشا وصل إلى الحقيقة الوطنية عن طريق القرآن. والبابا شنودة وصل إليها من خلال اهتمامه باللغة والشعر. لكن، على أى حال، فإن مكرم عبيد باشا، له مقولتان أجدهما من أهم المقولات فى تاريخ مصر الحديث:
* الأولى قالها بالنص فى خطاب تقديم ميزانيته لوزارة 1942عقب 4 فبراير: لقد حررنا المصرى من إستعمار الأجنبى... وآن أن نحرر المصرى من إستعمار المصرى. إنه هنا يتحدث عن قضية إستغلال المصريين، لكنه أيضاً فى هذا السياق يعبر عن إدراكه لتأثير طبقة معينة على النحاس باشا فى لحظة معينة، ومدى التأثير الكبير لذلك على السياسة المصرية، على الأقل سياسة الوفد.
على أى حال فإن حسنين باشا وهو يضع خطة الإنتقام الملكى كان يعلم بما فيه الكفاية بأن العلاقات متغيرة بين النحاس ومكرم عبيد، وأن مكرم قلق جداً من النفوذ المتزايد لقرينة النحاس، والنفوذ المتزايد للأعيان وفى مقدمتهم فؤاد سراج الدين، قلق من نظرة النحاس إليه. كان حسنين باشا يدرك أن هناك علامات إنفلاق فى الوفد. أدرك مكرم مبكراً النفوذ المتزايد للأعيان على الوفد وزعيمه
كان مكرم باشا قد دخل الوزارة بعد 4 فبراير وهو لم يكن سعيداً بما حدث، بل كان مترصداً لما يحدث. ويظهر ذلك الترصد بوضوح فى أنه سجل خلال الشهور التى قضاها فى الوزارة كل تجاوز قامت به حكومة الوفد... وأراد إستغلال التصرفات الأولى للحكومة فى أن يهاجمها فيما بعد. فقد كنا خصوصاً فى ظروف حرب أمام حزب عائد يأخذ حقاً مسلوباً منه على المستوى السياسى، وأنصاره يأخذون الغنائم التى ضاعت منهم فى فترة الحرب التى أبيح فيها كل شيء وأخذها آخرون.. وجاء دورهم فى أن يحصلوا على نصيبهم من الغنائم. يحكى لى حسن يوسف باشا أن مشهداً معيناً قد أثر فى الملك فاروق للغاية... فكما كانت هناك مظاهرات قام بها أنصار الملك وأصدقائه مثل الشيخ المراغى وهتفت: إلى الأمام يا روميل... فقد قامت مظاهرات لبعض أنصار الوفد أمام مجلس الوزراء عند حضور السير لامبسون لتهنئة النحاس باشا بالوزارة وأخذت تهتف بحياتهما.. كما تهتف ل تشرشل أيضاً!... بل حمل البعض لامبسون وكان ضخماً على الأكتاف وهو يحكى أنه فوجئ وكان خائفاً.
أعود إلى المشهد الأصلى. شرعية مكسورة فى حزب الوفد.. حزب الأغلبية. وفى الحزب إنقسام داخلى.. ومكرم يخرج. والملك فاروق فى القصر مهزوز.. يشعر بالإهانة. والحق إن إنكسار حزب الوفد هو أمر بالغ الأهمية، لأن الوفد منذ أن أنشيء وتلك مسألة ينبغى أن تكون فى تقديرنا كان بإستمرار يعتمد على كتلتين من الناس: كتلة كبار ملاك الأرض الزراعية، ومجموعة المثقفين.. وهم فى الغالب محامون، وكان التحالف بين هاتين المجموعتين فى واقع الأمر ممثلاً حقيقياً لكتلة الوجود المصرى، لأن الإقتصاد المصرى كان الأرض الزراعية، وهؤلاء كبار الملاك هم أصحاب الأرض أوكما كانوا يقولون: نحن أصحاب المصلحة الحقيقية فى البلاد.. نحن أصحاب البلد الحقيقيين. أما المثقفون فهم يمثلون طبقة المتعلمين الذين يدافعون عن الحقوق، وهم قادرون على التعبير عن أفكارهم، وبالتالى فإن الحركات الوطنية فى تلك اللحظة التقليدية من حياة مصر كانت خليطاً من ملاك الأراضى والمثقفين وأغلبهم من المحامين... والصلة بين المجموعتين مفهومة، ومعقولة.
وكان هناك بإستمرار إتفاقاً شبه ضمنى: هو أن كبار الملاك فى المؤخرة والمثقفين فى المقدمة... على سبيل المثال فإن سعد زغلول كان محامياً وصحيح أنه تزوج من الطبقة المالكة لكنه كان ينتمى إلى طبقة المثقفين... مكرم عبيد من طبقة المثقفين، كل من نرى من زعماء الوفد هم من طبقة المثقفين والذين اشتغلوا بالسياسة. وعرف الوفد سلسلة إنشقاقات، وقد خرج الأحرار الدستوريين، خرجت أكبر صفوة من المثقفين فى مصر... من أحمد لطفى السيد إلى محمد محمود وإسماعيل صدقى... وخرج ماهر والنقراشى... لكن بقى كبار الملاك ولم يخرجوا. بقى عدد من المثقفين فى حزب الوفد لكن ظل مكرم هو القوة الرئيسية فيه ومن حوله مجموعة من الشباب ولذلك فإن حسنين باشا عندما رتب خطته لكسر الوفد بخروج مكرم من الوفد لم يكن فحسب يبنيها على شواهد رآها من خلاف بين النحاس ومكرم، لكن أيضاً على تركيبة الوفد الذى رأى أن خروج مكرم منها سوف تدفع إلى الواجهة بآخرين ليسوا معروفين، وقد كان، ولأول مرة فى تاريخ الوفد.
طبقة المثقفين بدأت تتوارى، لأن السلطة الحقيقية انتقلت من المثقفين إلى ملاك الأراضى... وبعد خروج مكرم سكرتير عام الوفد جاء صبرى أبو علم بصورة مؤقتة وبوزن أقل لكن بعده مباشرةً جاء فؤاد سراج الدين... فأصبحت طبقة كبار الملاك هى واجهة الوفد دون خفاء... فأصبح هناك تغييراً رئيسياً فى الوفد... صار هناك تغييراً فى الشرعية... تغييراً فى الأفكار... تغييراً فى البناء. وكذلك مناخاً يوحى بتجاوز القوانين، والنتيجة أن تورطت وزارة الوفد فى تصرفات... هى التى رتب عليها حسنين باشا الخطوة الثانية. خرج مكرم باشا من الوفد، استقال، وخرج بخناقة مدوية، لكن لم يظل فى بيته. اتجه به حسنين باشا لمقابلة الملك مرة علناً وأخرى سراً لكى يعرف أنه محمى من الآن فصاعداً، وبدأ مكرم يجمع وقائع ما سمى فيما بعد ب الكتاب الأسود. كان ذلك كله ومنذ 4 فبراير إنكساراً للوفد. ولا أحد يتصور مدى التفريغ السياسى الذى جرى فى الحياة السياسية المصرية، لأن حزب الأغلبية سقط. كان مكرم عبيد وزيراً للمالية فى وزارة الوفد العائدة بعد 4 فبراير إلى الحكم وبنهم وهو رأى كثيراً من التصرفات، وأخذ فى رصدها وفى جمع الوثائق ل الكتاب الأسود واستمر حسنين باشا مشجعاً له.
طبع مكرم عبيد الكتاب الأسود، بمعاونة من القصر، واُعلن أن مكرم توجه إلى القصر ورفع عريضة بأحوال البلد إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك وكانت هذه العريضة هى الكتاب الأسود: يروى فيه ما حدث فى حزب الوفد، ما يعتبره الفضائح والمصائب.. وكل ما جرى، ويقول أن ضميره لم يحتمل كل ما رأى... الخطة تقتضى ما يلى: يتلقى الملك العريضة الكتاب الأسود... فيرسل القصر الملكى العريضة إلى النحاس باشا مرفقة بخطاب يقول: عزيزى رفعة الرئيس: تلقى جلالة الملك هذه المذكرة من حضرة صاحب المعالى مكرم عبيد باشا، رجاء الأمر بالتحقيق فيما ورد بها من وقائع، وإفادة الديوان الملكى.

وكما يتوقعون فإن النحاس لم يرد، لكن غضب بالطبع. الخطوة التالية وفق الخطة هى أن يتقدم مكرم باشا ب العريضة الكتاب، لكن هذه المرة على شكل إستجواب أمام مجلس النواب... والتصور هنا هو أن ما يناقش فى مجلس النواب يستحيل أن يخضع لأى رقابة، على العكس من وضع الصحافة التى تخضع وقتها لرقابة كاملة.
الرجل الذى يهاجم فى هذه الحال هو رفيق النحاس طول عمره، وهو عقل النحاس، وهو الذى كانوا يصفونه ب المجاهد الكبير، وهو أخر من بقى من المثقفين الكبار فى الوفد... أصبح يقول عنه النحاس باشا على سبيل المثال:
وصل هذا العياب الكذاب، إلى حد الوضاعة.. دون براعة، ولمع فى تضليله.. إطفاءً لشهوة غليله... وقتها كنت متعجباً من كمية البلاغة المستخدمة فى معركة كبيرة مثل هذه... أيضاً: شغلنا هذا المخبول بتُرّهاته.. فأضاع جزءاً من وقتنا فى كشف ضلالاته، وشتائمه ووساخاته.. لم يبق منه إلا نفس خافت وعقل باهت قتله المسكين جحوده.. وقضى عليه كنوده أخشى أن تقتله غيرته على الأخلاق، كما قتله إمعانه فى الإختلاق... ثم: هذا هو مكرم، الفحاش النهاش، وهذه قاذوراته ومفترياته، وهذه بذاءاته ودناءاته. النحاس باشا تكلم هنا عن رفيق عمره، وفى خلاف لم يتبدا أمام الناس علناً إلا منذ شهور قليلة... وفجأة نسمع كل هذه الأوصاف عن مكرم باشا. وقف مكرم باشا يعرض وقائع إستجوابه، والحق فإن بعض هذه الوقائع كانت بها أشياء تستلفت النظر لأنها غير مقبولة... ولو أنها إذا قيست بما يجرى لدينا اليوم تبدو حكاية بسيطة جداً!!. أول تهمة وجهها مكرم باشا إلى النحاس باشا أنه أخذ مكافآت من أوقاف كثيرة ومن ذلك ما يسمى بوقف عبد العال باشا الذى حصل منه على مكافأة شهرية ثم أنه كذلك أجّر بيته من شركة مصر الجديدة من الباطن وسكن فى منزل فؤاد سراج الدين بجاردن سيتى، وقد خُصص له مع زوجته الجناح الأكبر بالمنزل. ذات مرة سمعت من زكية هانم زوجة فؤاد سراج الدين باشا وقد كانت متضايقة من هذا الوضع كله إن التكاليف كانت فوق ما يحتمله فؤاد سراج الدين باشا رغم ثرائه نظراً لكثرة الزائرين، وتقديم المشروبات والمأكولات فى الغداء والعشاء للعشرات منهم... إلخ، وشعرت زكية هانم بأن حياتها قد اُقتحمت. رداً على سؤال مكرم عبيد فى المجلس قال فؤاد سراج الدين أنه من سيجيب، أجاب: أريد أن أقول للمجلس المحترم أن النحاس باشا عندما كان ضيفاً فى بيتى لعدة شهور.. هو من كان يصرف على البيت!... وأنا كنت خجلاً من ذلك لكنه كان يرفض ويصر على ألا نصرف!... وهذا مع الأسف لم يكن صحيحاً. بالإضافة إلى ذلك وهو أسوأ كان أمام قصر فؤاد سراج الدين باشا مدرسة للبنات، وكان بها قصراً تسكنه البنات... تم الإستيلاء على القصر بأمر عسكرى لتنتقل المدرسة إلى حدائق القبة... ثم خُصص القصر لرئيس الوفد بإيجار فقد كان تابعاً لوزارة المعارف وأعيد إصلاحه لكى يسكن به النحاس باشا. أذكر ذلك وأنا أحببت النحاس باشا حتى أخر وقت فى حياته. وقد كنت حريصاً عليه لأنه فى تقديرى رجل ظل رمزاً للوطنية المصرية المقاومة، لغاية عام 1936 إلى الحد الذى استطاعه وقدر عليه وبعد ذلك خلقت الحرب أوضاعاً مختلفة. لكن جاء الكتاب الأسود، وجاءت الردود عليه، أمراً فادحاً. انتهى الإستجواب بعد ثلاثة أيام، تقدم حسن ياسين بإقتراح لإسقاط عضوية مكرم باشا من مجلس النواب لأن هذا الرجل الذى كان سكرتيراً للوفد وصديقاً لمصطفى النحاس وابناً لسعد زغلول لم يعد جديراً بشرف النيابة... ثم جرى تصويت على الفور وفى نفس الجلسة، رغم أن فكرى أباظة كان قد طلب إحالة الموضوع للجنة الشئون الداخلية فى المجلس.. رُفض طلبه، وفُصل مكرم عبيد من عضوية مجلس النواب. أغلق باب المناقشة فى الإستجواب، وطُرد مكرم، فقد عضوية المجلس. ما هو أسوأ من هذا عدة أسابيع فاتت، فإذا بالحاكم العسكرى العام، وهو رئيس الوزراء، مصطفى النحاس باشا، يصدر أمراً عسكرياً بإعتقال مكرم عبيد باشا. وتم إُعتقال مكرم عبيد.. بمقتضى قانون الطوارئ!... ووضع فى السجن.

وانتهى مشهد فى السياسة المصرية... قد لا أكون مدركاً فى ذلك الوقت عمق المشهدين اللذين تعاقبا:
4 فبراير... حيث رأيت الأطراف الثلاثة فى معادلة القوة المصرية تتصرف بهذه الطريقة المجنونة وغير الشرعية. وقد نستطيع أن نتفهمها أو نفسرها. لكن فى كل الأحوال، صار الملك مهزوماً، يشعر بخيبة أمل كبيرة، وبدلاً من علاقة ملك وشعب، أصبح الملك يتآمر ولديه الكاردينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shabab-tari5h.all-up.com
عاطف زكى



تاريخ الميلاد : 20/09/1952
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: معاهدة 1936م   الجمعة مارس 30, 2012 1:44 pm

جزاك الله خيرا على المعلومات القيمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معاهدة 1936م
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية الاداب قسم التاريخ جامعة الزقازيق :: التاريخ الحديث و المعاصر-
انتقل الى: